إسحاق نيوتن


 

 

لم يكتب للطفل إسحاق أن يرى أباه ، فقد توفى الأب قبل ولادة ابنه بقليل وقد ولد إسحاق في يوم الكريسماس عـام 1642 ، وهو نفس العـالم الذي توفى فيه الفلكي الإيطالي جاليليو وعـند الولادة كان الطفل نحيلاً عـليلاً مولوداً قبل تمام أشهره وكانت القابلة التي ساعـدت في ولادته لا تتوقع له أن يعـيش وقالت : يا للعـجب لقد كان ضئيلاً لدرجة أنه يمكن وضعـه في كوز الماء .

 أجل إن للقدر أحوالاً ، لقد كانت هذه هي طريقة القدر الساخرة في تقديم هذا العـقل الجبار للوجود

  ولم تظهر عـلى الوليد أمارات النبوغ ، وإنما ظهرت براعـته في استخدام يديه حتى ظنت أمه أنه يمكن أن يكون نجاراً أو ملاحاً فأخرجته من المدرسة بعـد أن شكا معـلموه أنه لا يهتم كثيرا بما يقولون .

 

  شقاوة ... عـلماء :

 

  أمضى إسحاق أيام طفولته الأولى مع والدته وعـندما تزوجت كفلته جدته وفي سن الثانية عـشرة أعـيد التحاقه بإحدى المدارس الأميرية وسكن مع أحد الصيادلة ، ولكنه كان ساكنا فقيرا وطفلا حبيثا فقد كان لا يكف عـن ألاعـيبه وحيله التي تطير صواب الصيدلي المسكين فقد كان يجمع البلط والمناشير الصغـيرة والمطارق من مختلف الأشكال والأحجام ويعـمل منها اختراعـات عـجيبة .

 فقد تعـرف مثلا عـلى التركيب الآلي لطاحونة الهواء التي كانت مقامة بجوار منزل الصيدلي وعـزم عـلى أن ينشئ لنفسه طاحونته الخاصة وأعـلن أنه سيدخل عـليها من التحسينات ما لا يوجد في غـيرها وأنه سيجعـلها تدور بقوة الحيوان لا بقوة الرياح ، وفعـلا وضع فأرا عـلى عـجلة ( الدواسة ) ثم وضع قطعـة من الخبز فوق العـجلة وعـلى مسافة تكفل ألا يصل إليها هذا الطحان الجائع مهما بذل من محاولات يائسة .

  وكان يلجأ دائماً إلى مثل هذا النوع من الألاعـيب وذات يوم قال لزوج أخت الصيدلي : أرجوك ياسيدي ، هل يمكنني أن آخذ ذلك الصندوق الموجود في قبو المنزل لأستخدمه في عـمل ساعـة  إنني أوكد أنك لن تتأخر عـن عـملك أبداً بعـد ذلك نتيجة لعـدم معـرفة الوقت وصنع ساعـة تدور عـقاربها بانتظام نتيجة لتساقط الماء قطرة قطرة من إناء كان يضع به الكمية المناسبة من الماء في كل صباح وصنع بعـد ذلك ( عـربة ميكانيكية ) كان يمكن تنظيم حركتها بواسطة يدي الراكب وقدميه .

 وأغـرم بتطيير الطائرات الورقية وبدأ يهتم بذلك العـمل الساحر ألا وهو التحليق في الهواء وذات مساء جمع رفاقه من الأطفال وأخذ يقول لهم وقد لمعـت عـيناه لمعـانا شيطانيا : إنني سوف أسبب لهؤلا ء الريفيين من الذعـر ما لم يعـرفوه قط في حياتهم ، فقد فرغـت توا من صناعـة بعـض الفوانيس التي سأشبكها في ذيل طائراتي الورقية ، وسأرسل هذه الطائرات لتطير فوق سطوح المنازل وعـندئذ سيظن الناس أنها شهب ومذنبات سقطت عـليهم من المساء .

 

   رب ضربة نافعـة :

 

  لا شك أن إسحاق قد تغـلب تماماً عـلى ضعـفه الجسمي قبل أن يصل إلى سن الدراسة ، إذ تذكر إحدى زميلاته في المدرسة أنه تحدى صبيا جرما لأنه ضربه في بطنه تحداه وكال له الضربة تلو الضربة حتى هزمه وقد انتصر نتيجة روحه القوية وعـزمه الأكيد .

 وكان هذا الصبي المهزوم من أوائل الفصل ، فقرر إسحاق أن يهزمه كذلك في ميدان الدراسة وجاهد حتى نحج وظل يتقدم حتى صار أول الفصل .

 

   إسحاق وإسحاق :

 

  ما إن بلغ نيوتن الثامنة عـشرة من عـمره حتى التحق بكلية ترينتي بجامعـة كيمبردج ومرت فترة من دراسته الجامعـية دون أن يلفت النظر بشكل خاص ثم وقع تحت تأثير إسحاق آخر ، إسحاق بارو وهو عـلامة بالفعـل فهو أستاذ في الرياضيات وعـلم في الكلاسيكيات وعـلم الفلك وحجة في البصريات وكان بارو من أوائل من أدركوا عـبقرية نيوتن ومهدوا السبيل لتفتقها .

 

  غـش أم نبوغ :

 

  ويذكر المؤرخون كثيراً عـن عـبقرية نيوتن المذهلة وخصوصا في الرياضيات ومن هذه الحوادث أن تقدم مع غـيره من زملائه إلى امتحان آخر العـام وكان صعـبا قاسيا يستغـرق حل ما به من مسائل معـقدة عـلى الأقل ثلاث ساعـات ولكن نيوتن فرغ من حلها في عـشر دقائق ولما سلم أوراق إجابته إلى المراقب عـجب الأخير وحسب أن الطالب قد سلمه هذه الأوراق ليغـادر قاعـة الامتحان احتجاجا عـلى صعـوبته وقسوته كما يفعـل الطلاب عـادة في مثل هذه الأحوال .

 وانصرف نيوتن من القاعـة ونظر المراقب وهو أستاذ في الرياضيات في أوراق الإجابة فإذا به يجد كل الحلول صحيحة لا كبوة ولا خطأ وتملكه العـجب ولكنه عـجب يخالجه شك كبير ورأى المراقب أن الأمانة تقتضي منه أن يسجل عـلى أوراق إجابة نيوتن الملاحظة التالية : انتهى الطالب المذكور من حل جميع أسئلة الامتحان في عـشر دقائق فقط ، لذا أشير بإجراء تحقيق عـاجل في هذا الأمر ولا تعـليل يقبله العـقل سوى أن الطالب المعـني قد حصل عـلى أسئلة الامتحان قبل انعـقاده .

  واجتمع مجلس إدارة جامعـة كيمبردج كي يحقق في الأمر الخطير واستدعـى نيوتن للتحقيق وإذا به يفاجئ المحققين وهم من المختصين بأمر لم ينتبهوا إليه وهو أنه حل العـديد من تلك المسائل عـلى أسس وقواعـد رياضية جديدة ابتكرها هو بنفسه وهي غـير تلك المتضمنة في كتب الجامعـة ، واستبد العـجب بالمحققين إن صح هذا فمعـناه أن جامعـة كيمبردج أصبحت تضم واحدا من عـباقرة الرياضين وقال رئيس المحققين للطالب : إذا كان ما فعـلت صحيحا ، فسنعـقد لك امتحانا آخر ونرى ما سوف تصل إليه بهذه الأسس والقواعـد الجديدة التي تدعـى أنك مبتكرها .

 واجتمع المختصون لوضع امتحان جديد ، تعـمدوا فيه الخشونه والتعـقيد وأخفوا أمره وأخطر نيوتن بموعـد الامتحان ومكانه وفي الامتحان فرضت الرقابة المشددة واتخذت كافة الاحتياطات وإذا بالطالب ينتهي من إجابته في مدة أقل من الأولى ، سبع دقائق وسلم أوراق الإجابة .

 ويالا أشد دهشة المصححين إن الإجابات جميعـها صحيحة وفوق ذلك مبتكرة ، فهو لم يستخدم فيها قاعـدة واحدة من القواعـد الرياضية المستخدمة في ذلك الوقت .

 وكان رد الاعـتبار ، فقد اعـتذر مدير الجامعـة بنفسه للطالب عـلانية أمام طلاب الجامعـة ، لأن أخبار التحقيق مع نيوتن كانت قد انتشرت بينهم .

 

  العـمل أولاً وبعـد كل شيء يهون :

 

  بعـد فترة وبدراساته الحرة تمكن من أن يحتل كرسي الأستاذية في كيمبردج وهو لم يتجاوز بعـد السادس والعـشرين ، ذلك الكرسي الذي كان يشغـله من قبله استاذه بارو وفي كيمبردج كان نيوتن مثالا للأستاذ شارد الذهن ، كتب كاتم سره همفري نيوتن ، ليس بينهما ثمة قرابه ، لم أرى نيوتن يروح عـن نفسه قط بنزهة في الهواء الطلق أو يلعـب كرة أو بركوب خيل ، فقد كان يؤمن بأن كل ساعـة لا يصرفها في دراسته إنما هي وقت ضائع .

 وكثيرا ما كان يعـمل نيوتن حتى خيوط الفجر ، وأكله قليل يتناول قطعـة من هذا وكسرة من تلك ونادرا ما كان يتناول غـذاءه في قاعـة الكلية ، فإذا فعـل فدون أن يربط حذاءه أو يشد جواربه أو يمشط شعـره أو يخلع وشاحه ويقال أنه كان يلقي محاضراته في قاعـة خالية بنفس الحماس الذي يلقيها به وهي تغـص بالمستمعـين .

 

   الثمانية عـشر شهراً الذهبية :

 

  أرسى نيوتن دعـائم مساهماته الثورية في فروع ثلاثة من العـلم هي : الرياضيات وميكانيكا الأجرام السماوية والبصريات .

 إذ عـقب عـودته إلى منزله في ولسثورب ، عـكف عـلى عـمله لمدة ثمانية عـشر شهراً يمكن أن توصف بحق بأنها أكثر الشهور إثماراً في تاريخ التخيل المبدع والخلاق والحق أن نيوتن قد أمضى بقية حياته العـلمية في استكمال كشوفه العـظيمة التي توصل إليها خلال هذه الشهور الذهبية .

 ومن كلماته عـن تلك الشهور : في أوائل عـام 1665 وجدت طريقة لتقريب المتسلسلات ، كما وجدت قاعـدة لاختزال أس أي كمية ذات حدين إلى متسلسة ( أي نظرية ذات الحدين ) وفي مايو من نفس العـام توصلت إلى طريقة المماسات  وفي نوفمبر كشفت الطريقة المباشرة للفروق ( حساب التفاضل ) وفي يناير من العـام التالي توصلت إلى نظرية الألوان وفي مايو من نفس العـام بدأت في استخدام معـكوس طريقة الفروق ( أي حساب التكامل ) وفي العـام نفسه بدأت أفكر في قانون الجاذبية .

 

  نظرية تثير الجدل :

 

  وقد أخذ نيوتن بهذه الشهرة المفاجئة ، فقد كان بطبعـه متردداً في إعـلان كشوفه ولكنه طلب قبيل انقضاء أسبوع عـلى انتخابه في الجمعـية الملكية ، إذنا لتقديم بحث عـن  ( الكشف الفلسفي ) الذي دفعـه إلى اختراع ذلك المنظار وبلهجة لا يشوبها التواضع الكاذب قال : لقد توصلت إلى أغـرب كشف إن لم يكن أعـظم كشف توصل إليه عـالم في الطبيعـيات .

 أرسل نيوتن خطابه ، الذي يحوي نظريته الجديدة عـن الضوء والألوان ، إلى الجمعـية الملكية في لندن في السادس من فبراير عـام 1672 وكان هذا الخطاب بمثابة أول بحث ينشره كما أنه وضع به ولأول مرة ، الأساس لعـلم الطيف وفي بساطة بين كيف أن المنشور الزجاجي يحلل الضوء إلى ألوانه المختلفة ذوات معـاملات الانكسار المختلفة وكيف أن منشورا آخر يمكنه أن يجمع هذه الألوان المحللة ويعـيدها سيرتها الأولى .

 

  أزمة قبل صدور المؤلف العـظيم :

 

  في عـام 1684 طرق باب نيوتن زائر كبير هو الفلكي البريطاني إدموند هالي ، كانت تدور في رأس هالي مشكلة تتعـلق بقوة الجاذبية بين الشمس والكواكب السيارة حولها ، فلقد استنتج مع هوك وعـلى أساس تقارير جوهانز كبلر عـن حركة الكواكب أن قوة الجاذبية بين الشمس واي كوكب من الكواكب تتناسب عـكسيا مع مربع المسافة بينهما غـير أنهما لم يتمكنا من التحقق من ذلك .

  وسأل هالي نيوتن : ما هو المنحنى الذي سيتخذه مسار الكواكب إذ افترض أن الجاذبية تتناقص بما يتناسب مع مربع المسافة ، وأجاب نيوتن عـلى الفور قطع ناقص وكيف عـرفت ذلك حسبتها ومن هاتين الكلمتين قطع ناقص ، تبين هالي أن نيوتن قد توصل إلى أحد القوانين الأساسية في الكون ، قانو الجاذبية وأراد هالي أن يطلع فورا عـلى الحسابات وإلا أن نيوتن لم يعـثر عـلى مذكراته ولكنه وعـد بأن يكتب نظرياته ووسائل البرهنة عـليها وتحت إلحاح مستمر من هالي أكمل نيوتن كتابه لتقديمه إلى الجمعـية الملكية .

 وهكذا كان المخاض لقد ولد كتاب من أهم الكتب التي أنجزتها العـبقرية البشرية ولكن قبل أن ينشر نيوتن كتابه برزت بينه وبين هوك أزمه بخصوص أحقية كل منهما في قانون التربيع العـكسي وهدد نيوتن بنزع الفصول الأساسية من كتابه ولكن هالي تدخل وظهر المؤلف العـظيم غـير مبتور .

 ولا شك أن هالي قد لعـب دوراً متميزاً في إخراج هذا الكتاب فإلى جانب أنه هو الذي دفع نيوتن إلى كتابه ، وهو الذي منعـه من بتر بعـض فصوله ، فإنه كان يراجعـه عـلى الأصول كما تكفل بتكاليف النشر عـلى الرغـم من عـدم ثرائه .

 

    الحدث الجلل :

 

  أصدر نيوتن ( المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعـية ) وهو مؤلف عـملاق من أجزاء ثلاثة تسمى ( كتبا ) والمؤلف في مجمله يعـتبر حدثا جللا في تاريخ العـلم ، إذ أوضح أن جميع الحركات سواء فوق الأرض أو في السماوات ، إنما تحكمها قوانين واحدة هي لها بمثابة الناموس .

 

  القانون الأول : يظل الجسم الساكن ساكناً والمتحرك متحركاً بنفس السرعـة وفي نفس الاتجاه ما لم تؤثر عـلى كلاهما قوة تغـير من حالته وقد جاء هذا القانون تتويجا لملاحظات عـديدة أدركها نيوتن وكانت معـروفة قبله ولكنه فسرها رياضياً ، فمثلا من أجل أن يتحرك شيء ، أي شيء كتفاحة تسقط من شجرة أو المد والجزر اللذين ينشأن في المحيطات ، فلابد من قوة .

 

 القانون الثاني : أن مقدار القوة يحسب بمعـدل تغـير الحركة ( التسارع ) فمثلا القوة اللازمة لجعـل سيارة ساكنة تسير بسرعـة خمسة وعـشرين ميلا في الساعـة هي أكبر من القوة اللازمة لجعـل نفس السيارة وهي ساكنة تسير بسرعـة خمسة عـشر ميلا في الساعـة في نفس الوقت ، كذلك فإن القوة اللازمة لوقف سيارة تسير بسرعـة ستين ميلا في الساعـة في عـشر ثوان هي نفس القوة اللازمة لوقف سيارة تسير بسرعـة ثلاثين ميلا في الساعـة في خمس ثوان

 

 القانون الثالث : لكل فعـل رد فعـل مساو له في المقدار ومضاد له في الاتجاه وله تطبيقات حياتية كثيرة ، لعـل من أظهرها أنه عـندما تندفع الغـازات الساخنة إلى الخلف يندفع الصاروخ المراد إطلاقه إلى الأمام .

 

 وقانون الجذب العـام هو أكثر قوانين إدهاشا فقد أثبت به نيوتن أن جزئ من جزيئات المادة يجذب كل جزئ آخر منها ، فليست الأرض فقط هي التي تجذب التفاحة وإنما التفاحة تجذب الأرض أيضا وينطبق هذا القانون عـلى جميع الكواكب وأوضح نيوتن في هذا القانون أن القوى بين الأجسام تتوقف عـلى كتلتها وكيفية تقاربها بعـضها من بعـض ، كما بين كيفية حساب هذه القوى .

 

  والكتاب الثاني من ( المبادئ ) يضيف أفكارا أخرى مثل المقاومة والتفسير الرياضي لحركة الموجه .

 أما الكتاب الثالث فيعـد نصرا رائعـا للذكاء الإنساني وفيه توصل نيوتن إلى نتائج مهمة جدا ، فقد حسب كتلة كل من الأرض والشمس وأثبت رياضيا أن الأرض منبسطة عـند القطبين ومنتفخة عـند خط الاستواء كما أفصح عـن التذبذبات الرئيسية في مدار القمر نحو الأرض ووضع النظرية الرياضية للمد والجزر .

 

   في حضرة صاحبة الجلالة :

 

  حدث ذلك في عـام 1705 حين وصلته دعـوة رسمية من ملكة إنجلترا في ذلك الوقت ، الملكة آن ، فقد كانت شهرة نيوتن قد طبقت الآفاق وأصبحت عـبقريته من الأمور التي تتباهي بها إنجلترا حكومة وشعـبا .

 وقررت الملكة أن تمنحه وساما من رتبة ( فارس ) مما يسوغ له أن يحمل لقب ( سير ) وكان عـالمنا يتمنى من أعـماقه لو أعفته الملكة من هذا الشرف ولكنه ككل إنجليزي لا يتأتي له أن يخالف أمرا أصدرته من تجلس عـلى عـرش بريطانيا .

 وقادته خطاه إلى القصر الملكي واستبد به الارتباك حين شاهد حشدا من عـظماء الإنجليز ينتظرون وصوله وما كاد يدخل من باب القاعـة حتى وقفوا جميعـا للترحيب به في احترام عـظيم ومادت الأرض من تحته ، فهو بطبعـه يحب العـزلة ويكره الاختلاط بالناس عـامة وبتلك النخبة من عـلية القوم خاصة .

 

  الحب عـلى الطريقة النيوتونية :

 

  كان نيوتن عـلى الرغم من مظهره وملابسه شابا ذا قلب شاعـري حساس ، وقد ثارت في داخله ذات مرة شعـلة الهوى التي تبهر الأنفاس ودفعـته إلى أن يطلب يد إحدى الفتيات من معـارفه ، فأمسك يدها برقة ونظر في عـينيها ولكن عـندما جاءت اللحظة الحاسمة شرد عـقله من ميادين أخرى من الفكر ذلك أنه كان في هذا الوقت مشغـولا بنظرية ذات الحدين للمقادير اللانهاية وقد أمسك بإصبع حبيبته وهو مستغـرق في أحلامه وظن وهو في نوبة ذهوله أن ذلك الإصبع هو العـود الذي يستعـمله في تنظيف غـليونه فأخذ يحاول حشره في أنبوب الغـليون وعـندما صاحت حبيبته متألمه صحا من ذهوله واعـتذر في حياء قائلاً : آه يا عـزيزتي أرجو أن تصفحي عـني إنني أرى أن ذلك الأمر لن يصلح وأظن أنه قد قدر عـلي أن أظل بلا زواج طوال حياتي وكان له ما ظن .

 

 

  ومضى قطار العـمر :

 

  وأخذ نيوتن يفقد اهتمامه بالمشادات الحمقاء وبغـرور السياسة لقد أدرك أخيرا أن التقييم الحقيقي لحياته لن يقاس بما حققه من نجاح دنيوي ، بل بما حقق للبشرية من انتصارات وقد اقـتنع أخيرا بأنه كان عـالما قبل أن يكون أي شيء آخر ، وأنه كان غـرا عـندما اعـتبر أن أبحاثه الرياضية هي مجرد تسلية عـابرة ، وأن بحثه عـن النجاح الدنيوي هو المهمة الرئيسة في حياته لقد صار الآن أكثر حكمة وأكثر تواضعـا .

 وفي كنيسة وستمنستر ، مدفن العـلماء والأشراف ، جرى لعـالمنا عـند دفنه احتفال مهيب وحمله ستة من أكابر الدولة وتحسر عـليه عـالم الفكر .

 ولد في 25 ديسمبر 1642 وتوفى في 20 مارس 1727 .