أبو عـبداللـه البتاني


 

 

  ولد أبو عـبداللـه محمد بن جابر بن سنان البتاني في بتان من نواحي حران عـلى نهر البليخ أحد روافد نهر الفرات بالعـراق ، وكان ذلك في نحو عـام 854 م ، وعـاش في عـصر ازدهار العـلوم في العـصر الإسلامي وقد تنقل بين الرقة عـلى الفرات في العـراق وأنطاكية في سوريا وعـكف عـلى دراسة مؤلفات من سبقوه وعـلى الأخس كتابي ( السند والهند ) و ( المجسطي )

 

  أعـمال البتاني :

 

  لعـالمنا مساهمات فيمة في كل من الفلك والجبر والهندسة وحساب المثلثات والجغـرافيا والتنجيم وله في الفلك مؤلفات كثيرة منها : شرح المقالات الاربع لبطليموس ، ورسالة في تحقيق أقدار الاتصالات ، وأخرى في معـرفة مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك ، وثالثة في تعـديل الكواكب .

 إلا أن أعـظم مؤلفاته وأشهرها قاطبة هو ( الزيج الصابئ ) وهو بمثابة عـمليات حسابية وقوانين عـددية وجداول فلكية بها ما يخص كل كوكب ، ويمكن بها معـرفة الشهور والأيام والتواريخ الماضية وبها أصول مقررة لمعـرفة ( الأوج ) وهو أبعـد نقط الكواكب عـن الأرض و ( الحضيض ) وهو أقربها من الأرض .

 

 كذلك عـرف عـالمنا أمورا هندسية وفلكية كثيرة : فقد عـرف قانون تناسب الجيوب واستخدام معـادلات المثلثات الكرية الأساسية ، كما استخدم الجيوب بدلا من أوتار مضاعـفات الأقواس الذي كان مستخدما آنئذ وهو ما يعـتبر تقدما رياضيا له أهميته وأدخل اصطلاح جيب التمام كما استخدم الخطوط المماسة للأقواس ، واستعـان بها في حساب الأرباع الشمسية وأطلق عـليها اسم ( الظل الممدود ) الذي يعـرف باسم ( خط المماس ) .

 كما تمكن البتاني من إيجاد الحل الرياضي السليم لكثير من العـمليات والمسائل التي حلها اليونانيون هندسيا من قبل مثل تعـيين قيم الزوايا بطرق جبرية .

 ومن أروع أعـماله الفلكية أنه أصلح قيمة الاعـتدالين الصيفي والشتوي وعـين قيمة ميل فلك البروج عـلى فلك معـدل النهار لأي ميل لمحور دوران الأرض حول نفسها عـلى مستوى سبحها حول الشمس ، ووجد أنه = 2335 ( 23 درجة و 35 دقيقة ) والقيمة السليمة المعـروفة الآن هي 23 وقاس طول السنة الشمسية ولم يخطئ في قياسها إلا بمقدار دقيقتين و22 ثانية فقط ، كما رصد حالات عـديدة من كسوف الشمس وخسوف القمر .

 وقد ترجمت أعـمال البتاني إلى اللاتينية في القرن الثاني عـشر الميلادي ، ثم ترجمت بعـد ذلك إلى لغـات أجنبية أخرى ، كما ظلت هذه الأعـمال معـتمدة لدى أهل الصناعـة في أوروبا عـدة قرون .

 

   الكشف عـن الغـول :

 

   تابع العـلماء المسلمون ، وعـلى رأسهم البتاني ، دراسة الأجسام الفلكية : ومن أهم ما اكتشفوه ( نجم الغـول ) وقد سمى كذلك لأن درجة لمعـانه تبدو متغـيرة عـلى مدى فترات قصيرة وقد تبين فيما بعـد أن سبب ذلك هو وجود نجم ثان مظلم بمثابة ( توأم ) للنجم المشع يدور معـه في نفس المدار .